recent
أخبار ساخنة

لتسريع ملفك في ال UNCHR وال IOM


لتسريع ملفك في ال UNCHR وال IOM 






في حال كان لديكم أي اسفسار قانوني – توضيح – أو شرح حالتكم القانونية يتم التواصل معهم من خلال البريد الالكتروني info@refugeerights.org , ويتم ارسال الرسالة لهم بأي لغة.
رقم الهاتف الخاص بهم في الأردن هو: 00962788721185 ,
في لبنان: أيراب تستقبل طلباتكم على الخط الساخن(01384312) كل يوم ثلاثاء بين الساعة الثالثة والخامسة بعد الظهر او على البريدالالكتروني: Info@refugeerights.org نتمنى مراعاة ضغط العمل وشكرا لتفهمكم. (لانستقبل مكالمات الواتس اب) 

مالذي يجب أن تحويه رسالتكم لهم:


طبعا يجب أن تتضمن الرسالة شرح مفصل للحالة (بما يتوافق مع المعايير الخاصة بالتوطين تعرف على المعايير كاملة  اغلب المعايير تجدونها تحت المقاله
مرفقة بالمعلومات الشخصية (الاسم – رقم الهاتف – رقم الملف بالمفوضية – عدد أفراد الأسرة – …الخ)
وعنوان السكن (البلد – المدينة – المنطقة)
وأي تفاصيل أخرى تجدونها مهمة
يوفر المشروع الدولي لمساعدة اللاجئين (IRAP) الدعوة القانونية للاجئين والنازحين الذين يحتاجون إلى مكان آمن للاتصال بالمنزل. نحن نعمل مع عملائنا لتحديد مسارات الأمان والتنقل فيها من خلال التمثيل القانوني المباشر المجاني والدعوة النظامية والتقاضي.
يجب أن يتمتع الجميع بمكان آمن للعيش فيه وطريقة آمنة للوصول إليه.

معايير إعادة التوطين 2019 – 2020 كما حددتها المفوضية والدول المستقبلة

(قبل البدء يرجى العلم أن المقال مترجم عن موقع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين UNHCR – كتيب إعادة التوطين)
البحث عن إعادة التوطين هو أحد الهواجس التي يعيشها جميع اللاجئين, باعتباره الحل الذي سيتقلهم من البلد الثاني إلى البلد الثالث المتطور (أمريكا – كندا- بريطانيا – السويد – …..) والذي سيجدون فيه ضالتهم وحياتهم المستقبلية التي ينشدونها لهم ولأبنائهم وخاصة في ظل عدم قدرة أغلبهم من العودة لبلدهم الأصل بسبب حروب نشبت فيه مثل سوريا أو السودان, العراق أو حتى اليمن.
وإعادة التوطين هو بالتعريف:
أحد الحلول الدائمة التي توفرها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين, للاجئين الحاصلين على اعتراف بلجوئهم من قبل المفوضية على اعتبارها الجهة الرسمية الكافلة والراعية للاجئين حول العالم, حيث يتم نقل اللاجئ من البلد الثاني إلى البلد الثالث (البلد الأصل للاجئ هو البلد الأول)
وغالبا تقوم المفوضية بارسال اللاجئين الذين يتم قبولهم إلى دول مثل كندا, بريطانيا, الولايات المتحدة الأمريكية, أستراليا, السويد وغيرها, ولكن هناك شروط خاصة ومعايير محددة يجب أن تنطبق على اللاجئ حتى يتم قبوله وادخاله في برنامج اعادة التوطين فماهي هذه المعايير:
معايير إنسانية (وهي طريقك لقبول المفوضية بك ليتم ادخالك لبرنامج اعادة التوطين)
1- سيدات تحت الخطر: ويعني أن تكون هناك سيدة تحت الخطر الدائم في البلد الثاني (مثل مصر – لبنان – الأردن – تركيا – العراق..) ويصعب تقديم الحماية لها ضمن نفس البلد. مثلا: سيدة من غير معيل (فاقدة الزوج) ومعها أطفال ولايوجد معها أقارب درجة أولى ذكور بنفس البلد (أب – أخ) وتواجه مشاكل متنوعة , يتم اعتبارها سيدة تحت الخطر وتعتبر من الحالات التي يمكن اعادة توطينها
2- أطفال تحت الخطر: وهو معيار كبير ويتضمن العديد من الحالات , مثلا: أطفال يعانون من مشاكل نفسية واضحة بسبب الحرب (كوابيس ليلية دائمة – رهاب – تبول لا إرادي – تساقط شعر يؤدي للصلع …) أو أطفال يعملون لإعالة أسرهم و لايذهبون نهائيا للمدارس, أو أطفال تعرضو في البلد الثاني لحالة اعتداء جنسي مثلا , وحالات أخرى كثيرة. وهذا المعيار من المعايير القوية للتوطين وتعتبر بريطانيا تحديدا من الدول التي تستقبل العائلات التي لديها حالات مماثلة
3- ضحايا الاعتقال أو التعذيب أو المتعرضين لاصابات بسبب الحرب في بلدهم, مثال : رجل تم اعتقاله في سورية (بغض النظر عن الجهة المعتقلة) لمدة تزيد عن 6 أشهر, أو أحد أفراد الأسرة تعرض للتعذيب في بلده الأصل أو في البلد الثاني (بغض النظر عن الجهة التي مارست التعذيب), أو تعرض أحد أفراد الأسرة لاصابة جسدية بسبب الحرب الدائرة في بلده سببت له أثر جسدي واضح وخاصة اذا سببت له مشكلة صحية بحاجة للعلاج .

4- الحالات الطبية: وجود مشكلة طبية كبيرة لدى أحد أفراد الأسرة (الأب أو الأم أو أي من الأولاد) , وترافق عدم امكانية العلاج في البلد الثاني اضافة لخطر الموت أو خطر فقدان أحد وظائف الجسم الحيوية اذا لم يتم علاج هذا الوضع الصحي (فقدان النظر أو السمع أو خسارة أحد الأطراف), عندها فقط يمكن اعتبار الحالة من حالات اعادة التوطين , وخاصة اذا كان الوضع الطبي لدى طفل, وتعتبر الحالات الطبية من الحالات التي يتم اسراع الإجراءات فيها.

5- مشاكل أمنية وحماية: أن تواجه العائلة في البلد الثاني مشاكل وتهديدات واعتداءات متكررة من أشخاص محددين أو تعرض الأسرة لمشاكل مستمرة لسبب محدد, وعدم القدرة على تجنب هذا الخطر, عندها يتم تحويل العائلة لإعادة التوطين.

6- الخطر الناجم عن الاختلاف: أن يكون الشخص (رجل أو امرأة) قد دخل بمشاكل بسبب تغيير دينه أو بسبب إلحاده أو بسبب كونه مغايير جنسيا (أي أن يكون مثلي أو ثنائي), عندها يتم تحويله لاعادة التوطين على اعتبار أنه يواجه خطر على حياته

المصدر : الموقع الرسمي :  اضغط هنا

هناك شرح كامل مرئي على القناة اليوتيوب 👇







google-playkhamsatmostaqltradent