recent
أخبار ساخنة

اللاجئون في هولندا يفترشون الارض امام مراكز التسجيل 2023

الصفحة الرئيسية

اللاجئون في هولندا يفترشون الارض امام مراكز التسجيل 2023


هولندا هي واحدة من أغنى دول العالم ، لكنها بعيدة كل البعد عن كونها جنة لمواطنيها. بفضل النمو الاقتصادي للأمة ، يعاني جزء متزايد من السكان من الفقر والبطالة والاستبعاد الاجتماعي. 

لا تزال الحكومة تكافح من أجل توفير خدمات اجتماعية كافية لمواطنيها ، وخاصة أولئك الذين يعيشون في الأحياء الأكثر حرمانًا. وقد أدى ذلك إلى خلق بيئة من الاضطرابات الاجتماعية ، والتي استغلها عدد من الجماعات اليمينية المتطرفة ، التي تحاول اكتساب السلطة السياسية من خلال الدعوة إلى الكراهية والتعصب.

ازمة اقتصادية في هولندا

تعتبر هولندا رائدة دوليًا عندما يتعلق الأمر بمساعدة اللاجئين ، لكن الأحداث الأخيرة جعلت سمعة البلد موضع تساؤل. خلال العام الماضي ، عبر عشرات الآلاف من المهاجرين واللاجئين إلى البلاد ، على أمل العثور على حياة أفضل. بالنسبة للكثيرين ، كانت الرحلة خطرة وغادرة. وضعت أزمة اللاجئين في هولندا ضغطاً على موارد البلاد وبنيتها التحتية.

على مدى السنوات القليلة الماضية ، استقبلت هولندا بعضًا من أكبر أعداد اللاجئين في العالم. كان معظمهم من سوريا ، حيث دمرت الحرب الأهلية الوحشية معظم البلاد. هولندا لديها تقاليد فخورة كدولة مضيفة ، لكن أزمة اللاجئين كانت وقت اختبار لبلدنا. لقد كان الضغط على خدماتنا الاجتماعية ومدارسنا واقتصادنا هائلاً.

تدفق اللاجئين الى هولندا

أصبح الوضع في هولندا يائسًا بشكل متزايد مع تدفق آلاف اللاجئين إلى البلاد. ظهرت أولى علامات الأزمة في أوائل عام 2019 عندما عبرت مجموعة من اللاجئين إلى البلاد من ألمانيا. 

منذ ذلك الحين ، زاد التدفق بشكل كبير ، مع عبور آلاف المهاجرين من ألمانيا وفرنسا ودول أوروبية أخرى إلى هولندا كل يوم. معظم اللاجئين مسلمون من إفريقيا والشرق الأوسط ، لكن الكثير منهم يأتون أيضًا من روسيا ودول سلافية أخرى.

نسبة المقبولين في هولندا

كانت أزمة اللاجئين في هولندا مصدر خزي وإحراج وطني. لسنوات ، كانت البلاد واحدة من أكبر وجهات إعادة التوطين في العالم ، ولكن في السنوات الأخيرة ، تخلفت الدولة كثيرًا عن حصتها من اللاجئين. اعتبارًا من شهر مارس ، كانت الدولة قد أعادت توطين 13٪ فقط من العدد المخصص للاجئين ، وهو ما يقل كثيرًا عن هدفها البالغ 20٪ بحلول عام 2022. وقد ازداد الوضع سوءًا منذ ذلك الحين ، حيث تمكنت الدولة فقط من إعادة توطين 3٪ من حصتها. بنهاية العام.

مراكز التسجيل في هولندا عام 2022

حيث هناك الكثير يفرشون الارض امام مراكز التسجيل التي باتت ازمه عند الوصول اعداد كبيرة من اللاجئين وهذا يعود السبب الى عدم التسجيل بان اغلب الاشخاص ليس لديهم ما يثبت على جنستهم.
هناك الكثير من الاشخاص الذين لديهم فكره كامله عن عدم تسليم الجواز يجنبه الرفض او الترحيل وهذه الفكره من اساسها مغلوطة لقد ذكرتها في مقالات كثيره وكيف يكون تجنبها بشكل صحيح حاول ان تراجع المقالات في قسم السفر واللجوء.



Reactions:
author-img
Ahmed Ali

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent