recent
أخبار ساخنة

بريطانيا تفرض قرارات جديدة على اللاجئين 2023

قرارات جديدة تم فرضها على اللاجئين في بريطانيا


هناك قرارات جديدة قد اطلقتها موخرا بريطانيا بخصوص اللجوء والهجرة التي باتت تتدفق على حدودها واصبحت البلاد تعاني من اللاجئين من جميع الجنسيات ان كانوا اكراد او اوكرانيين او حتى سوريين.

وهناك مختلف الجنسيات من  الافغان وغيرهم وحتى الذي كان حاصل على الاقامة في الاتحاد الاوروبي قد ترك الاقامة وذهب الى الحلم البريطاني الذي انقلب عليه موخرا.

في الاوان الاخيرة كان قرار بريطانية بترحيل اللاجئون الى روندا وهذا القرار اتى  من عدة اسباب ومنها خرق بعض القوانين الذين يصلون الى بريطانيا يخترقون القوانين التي وضعتها ومنها العمل في الاسود وهو العمل بدون علم الدولة او مخالفات كثيرة لم يلتزم بها اللاجئون.

الهجرة الى بريطانيا؟

في السابق قد خرجت بريطانيا من الاتحاد الاوروبي لاجل الابتعاد عن نظام الدبلن العقيم حتى تتخلص من اللاجئين ومن امور سياسية اخرى ولكن يبدو ان الامر لم ينفع بخصوص اللاجئين.

حيث اصبح الطريق الى بريطانيا من فرنسا اما عبر الشاحنات الكبيرة اما عبر البحر الفاصل بين فرنسا وبريطانيا وهذا الطريق قد لاحظنا هناك الاف اللاجئين قد وصلوا من خلاله.

هنا قررت بريطانيا ان جميع الذين يصلون من خلال البحر او البر سوف يرحل الى روندا لانهم اغلبهم ليس لديهم الجه الكافية لطلب اللجوء.
كيف؟ عندما يكون هناك دولة قد تحميك مما تدعي عليه اذن لماذا تركت هذه الدولة واتيت هاربا الى بريطانيا واغلبهم يأتون من المانيا او السويد او دول اوربية اخرى.

القرار الصارم ؟

بعدما اطلقت اول قرار بريطانيا وهو ترحيل اللاجئين الى روندا اتى القرار الذي يقسم بين اختيار اللاجئين بريطانيا وهو عدم السماح للذين يتقدمون باللجوء الإنساني لن يحصل على لم الشمل الى بعد عشر سنوات.

من الذي يتاخر عن عائلته التي تنتظر لم شملها الى بعد عشر سنوات وهذا حتى يتم تقليص القادمين الى بريطانيا لذلك هناك خطوة من اللاجئين وهي.

الهجرة العكسية ؟

وهذا ما حصل فعلًا هجرة عكسية من بريطانيا الى فرنسا كما خرج من فرنسا عاد اليها بنفس الطرق المعتادة وهي عبر الشاحنات او البحر.

وهذا لان ليس هناك امل في البقاء لذلك تم اتخاذ هذا القرار من اللاجئين وهو القرار الخطأ الذي اتخذه اللاجئ الذي ترك فرنسا او المانيا او اي بلد هو حاصل على الاقامة وهاجر الى بريطانيا سوف يكون الثمن هو عدم الاستقرار.


Reactions:
author-img
Ahmed Ali

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent