';function Lazy(){if(LazyAdsense){LazyAdsense = false;var Adsensecode = document.createElement('script');Adsensecode.src = AdsenseUrl;Adsensecode.async = true;Adsensecode.crossOrigin = 'anonymous';document.head.appendChild(Adsensecode)}}

الأخطاء التي يرتكبها اللاجئون؟


كيف تتجنب الاخطاء اثناء تقديم اللجوء


ما هي الأخطاء التي يرتكبها اللاجئون؟

اللاجئون ، مثلهم مثل جميع الناس ، هم أفراد وقد يرتكبون مجموعة واسعة من الأخطاء. تتضمن بعض الأخطاء الشائعة التي قد يرتكبها اللاجئون ما يلي:


  1. عدم فهم الإجراءات القانونية لطلب اللجوء أو صفة اللاجئ.
  2. عدم وجود وثائق أو أدلة مناسبة لدعم طلبهم للحصول على اللجوء أو وضع اللاجئ.
  3. عدم الإلمام بثقافة وعادات البلد الذي يلتمسون اللجوء إليه.
  4. عدم التحدث بلغة البلد الذي يلتمسون اللجوء فيه.
  5. عدم طلب المساعدة أو الدعم من الموارد المتاحة مثل المساعدة القانونية والخدمات الاجتماعية والمنظمات المجتمعية.
  6. عدم التخطيط لمستقبلهم وعدم اتخاذ خطوات للاندماج في مجتمعهم الجديد.

من المهم ملاحظة أن هذه الأخطاء ليست بالضرورة نتيجة أي نقص في الذكاء أو القدرة من جانب اللاجئين ، بل يمكن أن تكون نتيجة الظروف الصعبة والصدمة التي أدت إلى نزوحهم.

كيف يحسن اللاجئ وضعه في البلاد

  • هناك عدة طرق يمكن للاجئين من خلالها تحسين وضعهم في البلد الذي يبحثون عن ملجأ فيه:

  • طلب المساعدة القانونية: 

من المهم أن يفهم اللاجئون حقوقهم القانونية وعملية طلب اللجوء أو وضع اللاجئ في البلد الذي يتواجدون فيه. يمكن لمنظمات المساعدة القانونية والمحامين المجانيين مساعدة اللاجئين على التنقل في النظام القانوني والتأكد من أن حقوقهم محمي.


  • تعلم اللغة: 

تعلم لغة البلد الذي يعيشون فيه يمكن أن يساعد اللاجئين على التواصل بشكل أكثر فعالية مع المسؤولين والسكان المحليين ، ويمكن أن يحسن فرصهم في العثور على عمل وسكن.


  • ابحث عن الخدمات الاجتماعية: 

يوجد في العديد من البلدان خدمات اجتماعية ومنظمات مجتمعية يمكنها تزويد اللاجئين بالمساعدة العملية مثل السكن والغذاء والرعاية الصحية.


  • ابحث عن فرص عمل: 

يمكن أن يكون العثور على عمل خطوة أساسية في الاندماج في مجتمع جديد وتحسين الوضع العام للاجئين. لدى العديد من البلدان برامج وموارد لمساعدة اللاجئين في العثور على عمل.


  • حاول الاندماج في المجتمع: 

الانضمام إلى النوادي والمنظمات المحلية أو حضور المناسبات الاجتماعية يمكن أن يساعد اللاجئ على التعرف على أشخاص جدد وتكوين صداقات جديدة.


  • اطلب دعم الصحة العقلية: 

يمكن أن تكون عملية النزوح وإعادة التوطين مؤلمة للغاية ، ويمكن أن يكون البحث عن دعم الصحة العقلية خطوة مهمة في التعافي وإعادة بناء حياة المرء.


  • ضع خطة لمستقبلهم: 

إن وجود خطة وتحديد أهداف للمستقبل يمكن أن يعطي إحساسًا بالاتجاه والهدف. قد يكون هذا تعليمًا أو تدريبًا وظيفيًا أو بدء عمل تجاري صغير.


من المهم ملاحظة أن هذه الخطوات قد لا يكون من السهل تحقيقها وقد تتطلب وقتًا وجهدًا وصبرًا. بالإضافة إلى ذلك ، قد يختلف الدعم والموارد المتاحة للاجئين حسب البلد الذي يتواجدون فيه.



ما سبب عدم اندماج اللاجئ في بلد اللجوء؟

  • يمكن أن تكون هناك أسباب متنوعة لعدم تمكن اللاجئ من الاندماج الكامل في بلد اللجوء. بعض هذه الأسباب تشمل:

عدم القدرة على الوصول إلى الوضع القانوني: 
بدون وضع قانوني ، قد يواجه اللاجئون عقبات في العثور على عمل ، والحصول على الرعاية الصحية والتعليم ، والحصول على الخدمات الضرورية الأخرى.

  • التمييز والتحيز: 
قد يواجه بعض اللاجئين التمييز والتحيز من السكان المحليين ، مما يجعل من الصعب عليهم الاندماج في المجتمع.

  • نقص المعرفة باللغة والثقافة: 
إذا لم يكن اللاجئ على دراية بلغة وثقافة البلد الذي يتواجد فيه ، فقد يكون من الصعب عليه التنقل في الحياة اليومية وبناء العلاقات الاجتماعية.

الوصول المحدود إلى الموارد والدعم: يصل العديد من اللاجئين إلى بلد جديد بموارد مالية محدودة وقد لا يتمكنون من الوصول إلى الدعم الذي يحتاجونه لإعادة بناء حياتهم.

  • صعوبة الاعتراف كلاجئ: 
يمكن أن تكون عملية طلب اللجوء طويلة ومعقدة ، ولا يتم الاعتراف بجميع اللاجئين على هذا النحو.

نقص فرص العمل: غالبًا ما يكون العثور على عمل خطوة أساسية في الاندماج في مجتمع جديد ، لكن قد يواجه اللاجئون عوائق في العثور على عمل بسبب عدم الاعتراف بهم أو حواجز اللغة أو التمييز.

  • الصدمات ومشاكل الصحة العقلية: 
عانى العديد من اللاجئين من أحداث مؤلمة وقد يعانون من مشاكل الصحة العقلية ، مما قد يجعل من الصعب عليهم المشاركة في عملية الاندماج.

  • عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي: 

قد يمر بلد اللجوء بعدم الاستقرار السياسي والاجتماعي ، مما يجعل من الصعب على اللاجئين الشعور بالأمان والقدرة على التنبؤ.


تجدر الإشارة إلى أن الاندماج عملية معقدة ، وقد يستغرق الأمر وقتًا حتى يتكيف اللاجئون مع محيطهم الجديد ويبنون حياة جديدة. بالإضافة إلى ذلك ، ستختلف العوائق المحددة التي تحول دون التكامل اعتمادًا على البلد والسياق.
احمد علي
بواسطة : احمد علي



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-