';function Lazy(){if(LazyAdsense){LazyAdsense = false;var Adsensecode = document.createElement('script');Adsensecode.src = AdsenseUrl;Adsensecode.async = true;Adsensecode.crossOrigin = 'anonymous';document.head.appendChild(Adsensecode)}}

الفرق بين اللجوء السياسي والانساني

تُعَرِف دول العالم الثابتة عبر مؤتمرات دولية، بأن اللجوء السياسي والإنساني هو حق أساسي لأي إنسان، وذلك وفقاً لإعلان الأمم المتحدة العالمي لحقوق الإنسان. وتعني اللجوء السياسي والإنساني حماية الشخص الذي يطلبه، لحقه في البقاء حياً وحر، نظراً لتعرُضه للاضطهاد في بلده الأصلي. ونظراً للحق الإنساني الذي يتمتع به اللاجئون، فقد اتخذت الحكومات على مدار السنوات القليلة الماضية العديد من التدابير لحمايته وتوفير الدعم اللازم له.


تعريف اللجوء السياسي والإنساني

يُعرَّف اللجوء السياسي بأنه حق يتمتَّع به المهاجرون حرأً، بطلب اللجوءَ في دولةٍ أخرى، نظراً لتعرُّضهم للاضطهاد في بلده الأصلي. وعلى هذا الأساس يتمَّ قبول طلب اللجوء السياسي في حال ثبوت حقّية الخطر الذي تعرَّض له المهاجر في بلده الأصلي. أما اللجوء الإنساني، فيُعرَّف بأنه منح حاجةً للإنسان المتضرَّر، نظراً لتعرُّضه للخطر، بغض النظر عن سبب الخطر، سواء كان جائحة أو نزاع داخلي أو حرب مفتوحة.
النوعالتعريفالشروطعواقب

الفروق بين اللجوء السياسي والإنساني

اللجوء السياسيحماية المُطلَب للحق في البقاء حياً وحر من الاضطهاد في بلده الأصليثبوت صحة ووجود الخطريُحلَّ للمطلوب البقاء في الدولة التي طلبها، ويمكنها تسلمه إلى بلده الأصلي في حال تضمن حياته، لا يمكن طرده من الدولة المضيفة
اللجوء الإنسانيإعطاء حماية للإنسان المعرض للخطر، بغض النظر عن سبب الخطرثبوت صحة ووجود الخطرلا يمكن طرده من الدولة المضيفة

مفهوم اللجوء السياسي

يتمتع طالب اللجوء السياسي بحق الحماية في حال تعرض للاضطهاد في بلده الأصلي، وذلك وفقًا لمبادئ قانون اللجوء السياسي. يشمل اللجوء السياسي أسباب متعلقة بالاختلافات السياسية والعرقية والدينية والاجتماعية. ويُمكن لطالب اللجوء السياسي البقاء في الدولة المضيفة، ويمنح إقامة مؤقتة وحق التجول والعمل، والوصول إلى المساعدة الإنسانية والتعليم والخدمات الطبية. 

مبادئ قانون اللجوء السياسي

تقوم المؤسسات الدولية المختصة بتطوير وتطبيق مبادئ قانون اللجوء السياسي، وتشمل هذه المبادئ احترام حقوق الإنسان والمساواة والعدالة. ويتضمن القانون الحماية من التعذيب ومعاملة اللاجئين بإنصاف وكرامة، وحقوق اللاجئين في التعليم والرعاية الطبية والعمل.

أسباب تقديم طلب اللجوء السياسي

يُقدَّم طلب اللجوء السياسي عند تعرُّض الشخص للاضطهاد في بلده الأصلي بسبب العرق أو الدين أو النشاطات السياسية أو الاجتماعية. ويعتبر اللاجئ السياسي مُعترفًا به بعد ثبوت صحة الخطر الذي يتعرض له، ويتم منحه الحق في الحماية والبقاء في الدولة المضيفة لفترة مؤقتة.

الحقوق الممنوحة للاجئين السياسيين

يتمتع اللاجئ السياسي بحق تسجيل الحالة القانونية وحصوله على إقامة مؤقتة وحق التجول والعمل والحصول على المساعدات الإنسانية والرعاية الصحية والتعليمية وغيرها من الخدمات. كما يتمكن اللاجئ السياسي من تقديم طلب للجوء الدائم والحصول على الجنسية في بلد المضيف في بعض الحالات.

مفهوم اللجوء الإنساني

يتمنح اللجوء الإنساني للأشخاص الذين يتعرضون للتهديد بالاضطهاد والحرمان من الحقوق الأساسية في بلدهم الأصلي. يتضمن اللجوء الإنساني أسبابًا مثل الحروب والنزاعات والكوارث الطبيعية والاضطهاد الجماعي والتمييز. وتسعى دول المضيفة لتوفير الحماية والرعاية اللازمة للمتقدمين للجوء الإنساني لضمان حقوقهم الإنسانية واحترام كرامتهم.

أسباب تقديم طلب لجوء إنساني

الأسباب التي تدفع الأشخاص لتقديم طلب لجوء إنساني يختلف من حالة لأخرى، وتشمل ما يلي:
  • الحروب والنزاعات والاضطهاد الجماعي
  • التمييز العنصري أو الديني أو العرقي
  • الحرمان من الحقوق الأساسية والخدمات الضرورية للحياة الكريمة
  • الكوارث الطبيعية والأوبئة والأحوال الجوية السيئة

توفير مكان آمن وسكن للمتقدم للجوء الإنساني

تتحمل دول المضيفة مسؤولية توفير مكان آمن وسكن للمتقدم للجوء الإنساني. وتستخدم المؤسسات الدولية الرسمية، مثل المفوضية السامية للاجئين، لجعل عملية تسجيل واستقبال وإيواء اللاجئين أسرع وأكثر فعالية. كما تعمل هذه المؤسسات على توفير المساعدة الإنسانية والتعليم والرعاية الصحية والاجتماعية للاجئين.

مميزات اللجوء السياسي

يتمتع اللاجئون الذين يحصلون على اللجوء السياسي بعدد من المميزات التي تكفل حمايتهم وضمان حقوقهم الإنسانية. وتشمل هذه المميزات:

حرية التنقل والتعليم والعمل

تتمتع اللاجئون الحاصلون على اللجوء السياسي بحرية التنقل داخل البلد المضيف والعمل في أي مجال يرغبون فيه، كما يحق لهم حصول على التعليم والتدريب والتأهيل المهني.

حماية اللاجئين من التعذيب والقسوة والمعاملة غير الإنسانية

تلتزم الدول المضيفة بتوفير الحماية الكاملة لللاجئين الذين يحصلون على اللجوء السياسي، وذلك من خلال حمايتهم من التعذيب والقسوة والمعاملة غير الإنسانية أو المهينة. كما يتم توفير الرعاية الصحية والطبية والنفسية للمتضررين وفقًا لاتفاقيات اللاجئين الدولية.

مميزات اللجوء الإنساني

يحق للأشخاص الفارين من الاضطهاد والحروب الحصول على اللجوء الإنساني في دول اللجوء، ويتمتعون بحماية وضمان حقوقهم الإنسانية أيضًا.

حماية الفئات الحساسة والمحرومة

يتم توفير الرعاية والحماية للأطفال، والنساء، وكبار السن، والمعوقين، والمجموعات الدينية والعرقية، أو أي فئة حساسة أخرى تتعرض للتمييز والاضطهاد.

تتضمن مميزات اللجوء الإنساني كذلك حق الحصول على التعليم والتدريب والعمل دون تعرض للمضايقات، بالإضافة إلى توفير الرعاية الصحية والطبية والنفسية للمتضررين.

الشروط والإجراءات للحصول على اللجوء السياسي والإنساني

تختلف الشروط والإجراءات المطلوبة للحصول على اللجوء السياسي والإنساني في مختلف الدول، ولكن عادة ما تتضمن هذه الشروط:

متطلبات تقديم طلب اللجوء السياسي:

  • تقدم الطلبات غالبًا من قبل الأشخاص الذين يتعرضون للاضطهاد بسبب آرائهم السياسية أو الدينية أو العرقية.
  • يجب أن يكون المتقدم للحصول على اللجوء خارج بلده ولا يستطيع العودة بسبب الخطر على حياته.

متطلبات تقديم طلب اللجوء الإنساني:

  • يتعرض المتقدمون للاضطهاد بسبب جنسهم أو دينهم أو أي مبرر أخر للاضطهاد.
  • يمكن للمتقدمين للحصول على اللجوء الإنساني تقديم طلبات داخل بلدهم أو خارجه.

الإجراءات القانونية والإدارية المتبعة لكل نوع:

  • تختلف الإجراءات المطلوبة لطلبات اللجوء السياسي والإنساني باختلاف الدول.
  • يتم استجواب المتقدمين للحصول على اللجوء والتحقق من المعلومات التي قدموها.

الاختلافات في المعالجة والمدة الزمنية:

  • تختلف المدة الزمنية للإجراءات المطلوبة للحصول على اللجوء السياسي والإنساني، وقد تستغرق هذه الإجراءات سنوات في بعض الدول.
  • يتم إعطاء الأولوية للطلبات الخطرة للحياة، مثل طلبات الأطفال والنساء وكبار السن.

نصائح للأفراد الذين يرغبون في تقديم طلبات لجوء:

  • تحقق من الشروط والإجراءات المطلوبة في الدول التي تريد التقدم بطلب لجوء لها.
  • تجنب تقديم معلومات كاذبة أو مضللة.
  • اتبع الإجراءات القانونية بصورة صحيحة وتعاون مع الجهات القانونية والإدارية.
أحمد علي
بواسطة : أحمد علي
احمد علي مدون ويوتيوبر عراقي احاول المساعدة جميع الذين يطمحون للافضل



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-